Skip to content

مبارك عوض يدعو مناصرين السلام من كافة الأديان الضغط على أمريكا لوقف اطلاق النار

رابط المقال: https://milhilard.org/8lch
mubarak11
رابط المقال: https://milhilard.org/8lch

داود كُتّاب- ملح الأرض

أشاد زعيم اللاعنف الفلسطيني الذي تم ترحيله من القدس من قبل إسرائيل، مبارك عوض، بأهالي غزة لإيمانهم بالله على الرغم من جميع الفظائع التي يوجهونها. “لا يمكنك أن تتخيل الإيمان الذي لدى الشعب في غزة. مع كل ما حدث ، كل ما يقوله هو إرادة الله. إذا كنت جائعا ، إذا كنت منزعجًا عندما يقتل الكثير من الناس معظمهم سيقولون أين هو الله في هذا؟ لكنهم لا يقولون. يقولون إنها إرادة الله. إنها إيماننا. إنهم يصلون للموتى ويستمرون.”” ارتبط عوض بأنه كان منبهراً للغاية لاحظ أن غزة جائعين للغاية ، لكنهم لم يهاجموا زميلًا واحدًا فلسطينيًا كان قادرًا على تأمين كيس من الدقيق.” وقال إن الدور هو شيء نحن في أمريكا بحاجة للتعلم منه.

كان وصف مؤسس/مدير المركز الدولي اللاعنف ، جزءا من خطابه الرئيسي في الإفطار بين الأديان لقادة السلام الذي عقد في مركز الهداية الإسلامي في مدينة فيلادلفيا الامريكية 28 مارس. الحدث الذي نظمه تحالف الدعاء من اجل السلام المشكل من قادة من مختلف التجمعات الدينية في المدينة – المسيحية والإسلامية واليهودية. كان عوض منتقدًا جدا للكنائس المسيحية والجمهور الأمريكي والقادة الذين لم يستجيبوا لوقف الإبادة الجماعية في فلسطين. كما انتقد مصر لعدم الاصرار على ارسال الاحتياجات الغذائية والإنسانية إلى غزة، على الرغم من الاعتراضات الإسرائيلية.

الضيوف من خلفيات دينية مختلفة

صموئيل كُتّاب مؤسس تحالف الدعاء من أجل السلام، الذي رعى الإفطار، أوضح أن التحالف تم إنشاؤه من خلفيات دينية في فيلادلفيا كلهم يكافحون لوقف الاعتداء على المدنيين في غزة. “قررنا ببساطة أن نقف خارج الكنائس في المدينة مع لوحات تدعو للدعاء من أجل السلام. كانت بعض الكنائس قلقة وحاولت أن تجعلنا نغادر بينما رحب عدد من قادة اخرين بنا في كنائسهم وحتى انضموا إلينا في الدعاء من أجل السلام في غزة.

مبارك عوض الذي يشار له بغاندي فلسطين قدم قصة حياته الي جمهور ضم رعاة مسيحيين ، وحاخامات، ورجال دين مسلمين. وقال أنه عندما قُتل والده وهو في عمر خمس سنوات في حرب عام 1948، تشكل لديه كراهية لأولئك الذين قتلوا والده. “ولكن أصرت أمي على أنه إذا أحببتها أن لا أكره احد”. أوضح عوض رحلته خلال الحياتية حيث بحث عن طريقة نشطة للتعامل مع غضبه وقد قام بتبني النشاط غير عنيف كان الطريقة التي قام بها.” ولكنني في سن 80 عامًا الآن ولا يزال لدي مشاكل في التعامل مع ما حدث لي خاصة عندما أرى الأطفال في غزة، و أتذكر طفولتي الخاصة”.

الجمهور المشارك في إفطار من اجل السلام في المركز الإسلامي في فيلادلفيا

وشمل الحدث الفريد في فيلادلفيا قادة روحيين وسياسيين محترمين. بنسلفانيا عضو مجلس الشيوخ نيكل سافال وممثل الدولة دانيلو بورغس، عضو مجلس الشيوخ رو لانداو وكذلك جاستين مارشال زعيم الحركة اليهودية IfNotNow، و القس فهد أبو عقل من مؤسسة الرسائل المسيحية الحمراء التي جاءت من أتلانتا وكذلك إمام مركز وقادة حركات السلام الأخرى في مدينة فيلادلفيا.

أفطر المشاركون معا، وقال المنظمون إن الحدث شكل نجاحا كبيرا لأن العديد من القادة اليهود لم يزوروا قط في حياتهم مسجد إسلامي من قبل.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content