Skip to content

المجمع الإنجيلي الأردني ينظم للدعوة الصوم والصلاة يوم 17-10 من أجل السلام والعدل

رابط المقال: https://milhilard.org/aw1h
jec logo
رابط المقال: https://milhilard.org/aw1h

اعلن المجمع الإنجيلي الأردني الانضمام لدعوة بطاركة ورؤساء كنائس القدس لتخصيص يوم الثلاثاء 17-10 للصوم الوصلاة من أجل السلام والعدل كما عبر بيان المجمع عن “رقض كل من يقدم التشجيع لالة العرب والاعتداء”.

فيما يلي النص الحرفي لبيان المجمع الإنحيلي الأردني :


في ظل ما يتعرض له الشعب الفلسطيني، في قطاع غزة والقدس وباقي الضفة الغربية، فإن المجمع الإنجيلي الأردني، وطاعة لدعوة الرب يسوع المسيح في العظة على الجبل أن نكون صانعي السلام، يدعو لوقف العدوان وسفك الدماء واعتماد لغة الحوار والتفاوض والخروج من دائرة العنف والعنف المضاد.

إن كنائسنا الخمس المنضوية تحت المجمع الإنجيلي الأردني تابعت كلمات جلالة الملك عبد الله الثاني في افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة واهتمامه في إنهاء الاحتلال واحترام المقدسات. فقد قال جلالته إن “هناك خمسة ملايين فلسطيني يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي بلا حقوق مدنية ولا حرية تنقل” كما ودعا المجتمع الدولي إلى ضرورة “إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي”.

إن العنف يوَلّد العنف والاحتلال يخلق المقاومة والحصار ينتج عنه الانفجار. ما نحن بحاجة إليه الآن أكثر من أي وقت سابق هو لمن يبحث عن حلول بعيدة عن القوة البشرية، معتمدًا على قوة الحق.

إن قيمنا الإيمانية تحث على ضرورة احترام حقوق الإنسان – كل إنسان – دون استثناء. لقد خلقنا رب المجد على صورته وعلينا أن نعمل كل ما في وسعنا لحقن الدماء وحماية الناس مهما كان جنسهم او ديانتهم.

إن العنف يوَلّد العنف والاحتلال يخلق المقاومة والحصار ينتج عنه الانفجار. ما نحن بحاجة إليه الآن أكثر من أي وقت سابق هو لمن يبحث عن حلول بعيدة عن القوة البشرية، معتمدًا على قوة الحق.

فكلنا نصلي ونتضرع للرب القادر على المعجزات أن يمنحنا ويمنح شعوب منطقتنا التي عاش فيها السيد المسيح السلام والأمن بعيدًا عن الحروب، والقتل، والاستيطان، والتشريد.

وفي هذا المقام لا بد أن نعبر عن رفضنا لكل من يقدمون التشجيع لآلة الحرب والاعتداء.

لقد قرر مجمعنا في جلسة هيئته العامة، يوم السبت 14 تشرين الأول 2023، الانضمام لدعوة البطاركة ورؤساء الكنائس في القدس لتخصيص يوم الثلاثاء القادم يوم صوم وصلاة من أجل السلام والعدل.

يضم مجمع الكنائس الإنجيلي الأردني خمس كنائس هي: كنيسة الاتحاد المسيحي الإنجيلية، الكنيسة الإنجيلية الحرة، كنيسة جماعات الله الأردنية، طائفة الكنيسة المعمدانية الأردنية، طائفة كنيسة الناصري الإنجيلية.

إن إلهنا هو إله محبة وسلام وعدل. وكما جاء في سفر عاموس “لِيَجْرِ العَدلُ مُتَدَفِّقًا كَالمَاءِ، وَالبِرُّ كَجَدوَلٍ دَائِمِ التَدَفُّقِ وَالجَرَيَانِ”.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content