Skip to content

استنكار رؤساء كنائس محلية وعالمية التهويد المتطرف في الأقصى المدعوم من الصهيونية المسيحية

رابط المقال: https://milhilard.org/e42s
عدد القراءات: 458
Screenshot-2024999999999999
رابط المقال: https://milhilard.org/e42s

اعترض رؤساء الكنائس المسيحية في البلاد والخارج استنكارهم لمحاولات المتطرفين اليهود إدخال العجل الأحمر الى ساحات المسجد الأقصى واعتبروا أن الصهيونية المسيحية   “تشجع المزيد من الحروب تحت راية نبوءات كاذبة”.

وطالبت العريضة التي أعدها الناشط المقدسي عمر الحرامي، مدير مركز السبيل للاهوت التحرري، أن المطلوب من المسيحيين صنع السلام. “كمسيحيين، يدعونا ربنا لنكون صانعي السلام”.

وعبرت العريضة التي وقعها البطريرك الفخري لطائفة اللاتين في القدس، ميشيل صباح، “لقد شهدنا أخبار الجهود التي يبذلها معهد المعبد،Temple Institute من قبل منظمة متطرفة، بمساعدها متطرفي الصهاينة المسيحية في الولايات المتحدة، للتضحية “العجل الأحمر” في الأيام القادمة. تدعي هذه الجماعات أن مثل هذه التضحية ضرورية لتنقية كاهن الذي سيُعين بعد ذلك بصورة “طاهرة” لدخول ما يعتبر قدس الأقداس ضمن المعبد اليهودي.”

وادنت العريضة التي شملت مطران الروم في الأردن خريستوفورس عطالله ورئيس كنيسة النرويج، واخرون الخطة التي لها العديد من الآثار معتبرا أن ذلك “جزء من خطط معهد المعبد – التي يدعمها الصهاينة المسيحية أكثر من اليهود – لبناء المعبد الثالث. تتطلب خطط المجموعة نقل أو تدمير المسجد الأقصى، بما في ذلك قبة الصخرة، داخل الحرم الشريف”.  

وحذرت العريضة أن “الخطة ليست إهانة كبيرة فقط على أمل التعايش المتعدد الأديان في القدس، بل دعوة إلى حرب إقليمية، إن لم تكن عالمية.

بدأ العمل على هذه الخطة من سنوات عديدة، سوف تحول الوضع الإسرائيلي الفلسطيني من كونه صراع سياسي إلى صراع ديني دون حل دين”

العريضة الرسمية باللغة الإنجليزية ممكن الوصول لها هنا

ترجمة عير رسمية للنص الأصلي فيما يلي:

تعزيز السلام في القدس: الوقوف ضد التطرف الصهيوني المسيحي

“صلوا لأَجْلِ سَلامِ القدسَ. لِيُفْلِحْ مُحِبُّوكِ وَيَطْمَئِنُّوا” مزمور 122

في تعاون بين مسيحيي الأرض المقدسة وأجزاء أخرى من العالم، نعرب عن قلقنا وفزعنا وإدانته للجهود الصهيونية المسيحية الرامية إلى زيادة المعاناة والألم في القدس. أي مراقب عن الأحداث في الأرض المقدسة اليوم – وهي منطقة تشمل دولة إسرائيل والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية المحتلة وغزة – يعاني شعوبها حاليا من معاناة كبيرة.

كمسيحيين، يدعونا ربنا لنكون صانعي السلام؛ ولذلك ندين الجهود الصهيونية المسيحية  التي تشجيع المزيد من الحروب تحت راية نبوءات كاذبة.

لقد شهدنا أخبار الجهود التي يبذلها معهد المعبد، من قبل منظمة متطرفة، بمساعدها متطرفي الصهاينة المسيحية في الولايات المتحدة، للتضحية بما يدعي أنهم  “العجل الأحمر” في الأيام القادمة.

تدعي هذه الجماعات أن مثل هذه التضحية ضرورية لتنقية كاهن الذي سيُعين بعد ذلك بصورة “طاهرة” لدخول ما يعتبر قدس الأقداس  بالمعبد اليهودي.”

هذه الخطة لها العديد من الآثار. وهو جزء من خطط معهد المعبد – التي يدعمها الصهاينة المسيحية أكثر من اليهود – لبناء المعبد الثالث. تتطلب خطط المجموعة نقل أو تدمير المسجد الأقصى، بما في ذلك قبة الصخرة، داخل الحرم الشريف. هذه الخطة ليست إهانة كبيرة فقط على أمل التعايش المتعدد الأديان في القدس، بل دعوة إلى حرب اقليمية، إن لم تكن عالمية. بدأ العمل على هذه الخطة من سنوات عديدة، سوف تحول الوضع الإسرائيلي الفلسطيني من كونه صراع سياسي إلى صراع ديني دون حل ديني.

في حين ملء المؤمنين من توقعات للمستقبل، فإن الأمل النبوي ينطوي أيضا على إغراءات. كما يقول يسوع في إنجيل متى 18.7 و لوقا 17.1 ، يمكن أن تكون بعض تفسيرات الله عقبات للإيمان. هذا صحيح بشكل خاص عندما يكون المسيحيون مقتنعين بأن الله ضعيف جدا بحيث يحتاج الله إلى مساعدتنا لخلق المعجزات على الأرض. نحن مدعوون لاختبار كل روح (1 يوحنا 4.1). من الواضح لنا أن عجل معدل وراثيا يهدف إلى تعزيز العنف والاضطرابات ليست معجزة من الله.

كقادة روحيين نشعر بالحزن لرؤية المصلحة الذاتية الساخرة يتم استغلالها  اللعب في العلاقة بين معهد المعبد ومؤيديه الصهيونيين المسيحيين.

يستند الدعم الصهيوني المسيحي لهذه الخطة إلى قراءة مسيحية مشوهة للكتاب الكتاب المقدس (لاهوت التدبير Pre Millennial dispensationalism) التي تتوقع أن يدنيس المعبد الثالث من قبل المسيح الدجاج قبل أن يأتي المسيح. نحن نفهم إيماننا المسيحي لتعليم أن المسيح وحده هو تضحياتنا ، مرة واحدة ، إلى الأبد ( 2 كورنثوس 21:5 5.21).

وبالتالي، قام معهد المعبد ومؤيديه الصهيونيين المسيحيين بتطوير علاقة تقوم على أداة أداة متبادلة واستغلال بعضهم البعض – بدقة عكس العلاقات الإنسانية التي نطلق عليها.

“في مواجهة هذا الجنون، ندعو جميع الأشخاص ذوي النوايا الحسنة إلى إدانة هذه الخطة من قبل معهد المعبد للانخراط في تضحية ما يسمى “”العجل الأحمر”. وقد حاولت إجراءات مثل هذه في الماضي ولكن دون عبث؛ فهي لا تحقق شيئا إلا لتصاعد الكراهية وعدم الاستقرار والعنف.”

وندعو بشكل خاص المسيحيين في جميع أنحاء العالم إلى تصحيح وإعادة إحباط الزملاء المسيحيين الذين خدعوا من أي شكل من أشكال الإيديولوجية الإمبريالية والاستعمارية والترويجية للحرب الصهيونية المسيحية. من الضروري أن نفتتح حوارا عالميا بين المسيحيين يركز على رفض الصهيونية المسيحية من بين أشكال أخرى من التطرف السياسي.

الأديان – اليهودية والمسيحية والإسلام بينهما – لديها احتكار للتطرف. تقع على عاتق المؤمنين أولاً تحدي المتطرفين ضمن تقاليدهم الخاصة. عندها فقط يمكننا أن نأمل في بناء الجسور مع الآخرين. اليوم، يمثل الترويج الصهيوني المسيحي لمزيد من العنف إلى جانب ما وصف بشكل موثوق بأنه اعتداء على الإبادة الجماعية على شعب غزة تحدياً عاجلاً للمسيحيين في جميع أنحاء العالم.

نحن نرفض بأقوى العبارات أي جهد لجعل القدس في ملعب براعة. إن الخيال النبوي المناهض لليهود والمناهض للإسلام الذي يروج له العديد من الصهاينة المسيحية ينظر إلى المدينة المقدسة كمكان للحرب عندما دعاها الله لتكون بيت السلام لجميع الأمم. وندعو جميع الأشخاص ذوي النوايا الحسنة إلى تثقيف أنفسهم بشأن تدابير بناء السلام لشعوب الأراضي المقدسة.

نؤكد استمرار المملكة الأردنية الهاشمية في تعزيز وحماية وإشراف ورعاية الوضع التاريخي للمواقع المقدسة في القدس، وخاصة في مواجهة التهديدات الدولية المنسقة لهذا النظام الحفاظ على السلام.

نحث جميع القادة المسيحيين على النظر في رسائل البطاركة ورؤساء الكنائس في القدس، فضلا عن الرسائل الواردة من منظمات المجتمع المدني في الأرض المقدسة التي تسعى إلى تعزيز حقوق الإنسان والسلام القائم على العدالة والرفاهية لجميع الناس بدلا من مجموعة واحدة وحدها.

البطريرك الفخري ميشيل صباح

البطريرك اللاتيني في القدس، فخري

الأسقف الدكتور أولاف فيكس تفييت

رئيس الأسقف، كنيسة النرويج

المطران خريستوفوروس عطالله

أسقف الأردن الأرثوذكسية الرومية

القس الدكتور كارمن لانزداون

 المشرف، الكنيسة المتحدة في كندا

كاري مانغرود ألفسفاغ بيشوب,

كنيسة النرويج

المطران وليام شوملي

نائب بطريركي للقدس وفلسطين، البطريركية اللاتينية في القدس

المطران الدكتور منيب أ. يونان

الرئيس السابق، الاتحاد اللوثري العالمي

المطران عطالله حنا

مطران سبسطية للروم الأرثوذكس

القس البروفيسور الدكتور روبرت أو سميث

شمال تكساس-شمال لويزيانا سينود، ELCA

الدكتور نعيم عتيق

مؤسس، مركز سابيل المسكونية اللاهوتية

القس الدكتور مارك س. هانسون

رئيس سابق أسقف، الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في أمريكا

القس البروفيسور الدكتور متري الراهب

مؤسس ورئيس جامعة دار الكلمة

انيك ميدكاف

مؤسس حركة نياجارا للعدالة في فلسطين – إسرائيل

القسيس الدكتور منذر إسحق

مؤسس، المسيح في نقطة التفتيش

كيروس فلسطين

القس البروفيسور الدكتور كريس فيرغسون

الأمين العام السابق، للاتحاد العالمي للكنائس الإصلاحية

أستاذ زائر دولي، جامعة إصلاح مادة، كولومبيا

القس الدكتور جاك سارة

رئيس، كلية بيت لحم الكتاب المقدس

القس الدكتور شانتا بريماواردانا

رئيس معهد OMNIA

واخرون

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content