Skip to content

مليشيات بن جفير تحاول تغيير الوضع القائم في حي الأرمن

رابط المقال: https://milhilard.org/ymvn
IMG_2064
رابط المقال: https://milhilard.org/ymvn

داود كُتّاب- ملح الأرض

دخل أفراد متطرفون إسرائيليون مجهولون وبحماية الشرطة الإسرائيلية بشكل غير قانوني إلى ساحة انتظار السيارات في الحي الأرمني المبنية على منطقة تسمى حديقة الأبقار ودمروا سقيفة في الموقع. يبدو أن الإجراء الذي يهدف إلى تغيير الوضع الراهن في هذه المنطقة والذي تم تنفيذه دون أي أمر صادر عن المحكمة هو من أعمال شركة زانا التي تحاول تجاوز المحاكم من خلال الإصرار على ملكيتها لمنطقة المدينة القديمة الحساسة والاستراتيجية في القدس. أي حوالي ربع الربع الأرمني. تم رفع قضيتين أمام المحاكم الإسرائيلية، واحدة من قبل الطائفة الأرمنية والأخرى من قبل البطريركية الأرمنية. ويهدف كلاهما إلى إضفاء الشرعية على ملكية الممتلكات الأرمنية منذ قرون منذ عام 1700 ميلادي.

وأصدر قادة حركة “أنقذوا الحي الأرمني” مقطع فيديو مرتجلاً يشرحون فيه الإجراءات الإسرائيلية غير القانونية. وأصدرت البطريركية الأرمنية بيانًا شديد اللهجة يدين هذا الإجراء ويتهم الشرطة بالتحيز.

وغرد محامي السلام الإسرائيلي دانييل سيدمان بأن الإجراء متأثر بوزير الشرطة الإسرائيلي العنصري إيتامار بن جفير. “هناك إجراءان قضائيان معلقان، وبعد اعتداءات سابقة من قبل المستوطنين، تم التوصل إلى الترتيب المعقول الوحيد: الحفاظ على الوضع الراهن.

وتقول تغريدة له إن الإجراء يهدف إلى إلغاء الترتيب الخاص بتعليق جميع القضايا المتعلقة بالملكية. سيدمان يتساءل من وراء هذا العمل “المستوطنون؟ فقط بشكل غير مباشر. الشرطة تقوم بالعمل القذر نيابة عنهم. هذه هي ميليشيا بن جفير. وليس الشرطة الإسرائيلية التي يعرفون بها. ميليشيا بن جفير”.

ويشير سيدمان إلى أنه منذ أشهر، كان المئات من سكان الحي الأرمني يحرسون ممتلكاتهم بالتناوب، لدرء توغل المستوطنين. لقد ثبتت فعاليته، وقد نجحوا حتى الآن. لديهم ميل لحمايتهم من العناصر.

أصدرت وزارة الخارجية الأردنية، واللجنة الرئاسية لشؤون الكنائس في فلسطين، والقنصلية الفرنسية في القدس، بيانات قوية احتجاجا على المحاولات الإسرائيلية لتغيير الوضع الراهن في الحي الأرمني بالقدس. تفاصيل هنا

وفيما يلي البيانات الرسمية للبطريركية وحركة إنقاذ الحي الأرمني:

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content