Skip to content

أصوات مسيحية فلسطينية في أروقة العاصمة الأمريكية

رابط المقال: https://milhilard.org/kowq
خارج كنيسة الرسول مرقص الانجليكانية قرب البيت الابيض

خارج كنيسة الرسول مرقص الانجليكانية قرب البيت الابيض

رابط المقال: https://milhilard.org/kowq

داود كتاب- ملح الأرض

في اختراق مهم قام ثلاثة فلسطينيون مسيحيون بالتعاون مع مؤسسات مسيحية أمريكية بالوصول الى العاصمة الأمريكية واشنطن ولقاء مسؤولين من إدارة بايدن وأعضاء كونجرس حيث تم تسليمهم رسائل متطابقة من كهنة ورعاة كنائس ومؤسسات مسيحية من بيت لحم.

رسالة بيت لحم للرئيس الأمريكي (نصلها الكامل في نهاية المقال) طالبت دعت إلى وقف إطلاق نار شامل ومستمر وجاء فيها:

عزيزي السيد الرئيس: لا سلام وأمن بدون العدالة والمساواة. ولا يمكن أن يكون هناك سلام وأمن بدون حقوق متساوية للجميع. إن الحصار والعنف والحرب لا يمكن أن تحقق السلام والأمن. إن السلام الشامل والعادل هو الأمل الوحيد للفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء.

نكتب تناشدكم المساعدة في وقف هذه الحرب. لقد وضع الله القادة السياسيين في موقع قوة حتى يتمكنوا من تحقيق العدالة، ودعم أولئك الذين يعانون، ويكونوا أدوات لسلام الله. نريد وقفًا دائمًا وشاملاً لإطلاق النار. كفى موتًا. كفى دمارًا. وهذا التزام أخلاقي. يجب أن تكون هناك طرق أخرى. هذه هي دعوتنا و صلواتنا في عيد الميلاد هذا.

من اليمين القسيس منذر اسحق والدكتور جاك سارة خارج الكنيسة في واشنطن

الوفد الصغير ممثل بالقسيس د. جاك سارة مدير كلية بيت لحم للكتاب المقدس الناشطة الشابة تمارا حدّاد من مؤسسة كنائس من أجل السلام في الشرق الأوسط، والقس الدكتور منذر اسحق راعي الكنيسة اللوثرية في بيت لحم وبيت ساحور.

يقول القسيس اسحق ل ملح الارض: “قمنا بأكثر من عشرين اجتماع في البيت الأبيض والخارجية الأمريكية والكونغرس، بالإضافة إلى المقابلات الصحفية، وكانت رسالتنا واضحة: هذه حرب ابادة، واستمرارها سيؤدي إلى نتائج كارثية على المستوى الإنساني وهو ما لا يمكن قبوله أو تصوره. وأن استمرار الحرب قد يؤدي إلى انتقالها إلى الضفة الغربية والمنطقة. وأن الحرب لن تأتي بالسلام والأمان. فقط العدل والحقوق المتساوية تأتي بالسلام. كما وركزنا على عنف المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة”.

يقول الدكتور جاك سارة رئيس كلية بيت لحم للكتاب المقدس ل ملح الأرض “شاركنا عمّا يحصل في غزة وشاركنا الكثير من القصص الواقعيّة. ووجّهنا لومنا لأمريكا على تجاهلها القضية الفلسطينية وتهميشهم للفلسطينيين أنفسهم لسنين طويلة، وتفضيلهم إقامة سلام مع دول عربية دون سلام مع الفلسطينيين أنفسهم. وانتقد استمرار اغلاق مكتب المنظمة في واشنطن، وأوضح أن حكومة اسرائيل اليمينية الحالية قادتهم إلى هذه الحرب والى دعمهم حرب إبادة”.

وقد انتقل البعض إلى نقاش أهمية الحضور المسيحي في فلسطين وكان الرد واضح “أنه لا يوجد حل خاص بالمسيحيين دون غيرهم وأن مستقبل المسيحيين مرتبط بشكل مباشر بإقامة سلام عادل.

هذا وأقيمت صلاة من أجل السلام شارك فيها ما لا يقل عن ١٥٠ شخص (رغم الإعلان عنها في اللحظة الأخيرة)، وشكلّت بريق أمل لنا والمشاركين، حيث يوجد عدد كبير من الكنائس والمسيحيين في أمريكا الذين يقفون إلى جانب الشعب الفلسطيني.

قام بمساعدتنا بترتيب الزيارة أربع مؤسسات أمريكية مناصرة لحقوق الشعب الفلسطيني، ولكن كان واضحا غياب للصوت الفلسطيني في أروقة واشنطن حيث العمل مقتصر على مجموعات مناصرة أمريكية وأمريكية فلسطينية عددهم ومواردهم محدودة. فهناك حاجة ماسة للاستثمار في بناء مجموعات مناصرة في أمريكا لتوصيل الصوت الفلسطيني وعمل ضغط على صناع القرار، وتوحيد الرسالة والصوت كما أفاد المشاركين والداعمين.

فيما يلي روابط المقالات التي نشرت باللغة الإنجليزية

Outlet الموقعReporter المراسل/المراسلةLink الرابط
Religion News Service موقع خدمة الاخبار الدينيةJack Jenkins جاك كندكنزBethlehem pastors arrive in DC, urge lawmakers to embrace cease-fire, peace plan
رجال دين من بيت لحم في واشنطن طالبوا بوقف اطلاق النار
Washington Post الواشنطن بوستIshaan Tharoor احسان ثارورWhy Christmas is canceled in Bethlehem
لماذا تم الغاء احتفالات عيد الميلاد في بيت لحم
BBC هيئة الإذاعة البريطانيةSumi Somaskanda   سومي سوماسكانداhttps://drive.google.com/file/d/1aeo6IYYGfd6y62g3_Eb8AxtYycpT5vUH/view
Sojourners مجلة سوجورنرزEzra Cracker عزرا كراكيرChristmas is Canceled in Bethlehem, Say Palestinian Christians تم الغاء احتفالات عيد الميلاد في بيت لحم يقول مسيحيون فلسطينيون
Church Times صحيفة اخبار الكنائشMadeleine Davies مادلين ديفيزPalestinian Christians Urge Biden to Push for Permanent Ceasefire
قادة مسيحيين فلسطينيين يحثو بايدن الضغط لوقف دائم لإطلاق النار
NPR الإذاعة القومية العامةAsma Khalid اسمى خالدhttps://www.npr.org/2023/12/02/1216716034/bethlehem-in-the-occupied-west-bank-will-skip-christmas-festivities-this-year 
الغاء مباهج عيد الميلاد في بيت لحم

ترجمة غير رسمية للرسالة المتطابقة والتي أرسلت للرئيس الأمريكي ورؤساء مجلس النواب ومجلس الشيو

رسالة الى الرئيس الامريكي

رسائل مماثلة الى رؤساء مجلسي النواب والشيوخ

27 نوفمبر 2023

“لطفل قد ولد لنا، وهو الابن المعطى لنا؛ السلطة تقع على كتفيه، وهو يدعى مستشار رائع، الله العظيم، الأب الأبدي، أمير السلام.”

عزيزي الرئيس جوزيف ر. بايدن جونيور، الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة

الموضوع: دعوة لإنهاء الحرب من بيت لحم

نقدم لكم التحية نيابة عن المجتمع المسيحي في بيت لحم، مدينة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح، أمير السلام.

الأسبوع القادم، كان من المفترض أن نبدأ قدومنا وموسم عيد الميلاد. كان ينبغي أن يكون هذا وقت الفرح والأمل. هذا العام هو موسم الموت واليأس. صلاة عيد الميلاد هذه السنة هي اللحظة الوحيدة للأمل في منتصف هذه الكارثة الإنسانية التي سببتها الحرب. لن يكون هناك أي مظهر من مظاهر الفرح للأطفال. هذا العام، تم إلغاء احتفالات عيد الميلاد في بيت لحم.

نكتب لك في حزن وألم عميق. لقد دمرتنا صور الموت والدمار التي نراها في أرضنا، بغض النظر عن الضحية. إننا نأسف لموت جميع الشعوب، الفلسطينيين والإسرائيليين. نصلي من أجل الحرية للجميع. نؤكد أن كل إنسان مخلوق في صورة الله ويستحق أن يعيش حياة كريمة وحياة “a أكثر وفرة”. ونحن نتمسك بحقيقة أن جميع البشر، بغض النظر عن دينهم أو جنسيتهم، لهم الحق في العيش بكرامة وعدالة. إننا نأسف لموت جميع الشعوب وندين قتل جميع المدنيين الأبرياء. نصلي من أجل السلام والازدهار للجميع.

ومع ذلك، في الوقت نفسه، نحن منكسرون لأن هذه الحرب كان يمكن تجنبها. لسنوات، أتباع يسوع، دعونا إلى السلام القائم على العدالة. هذه الأرض تصرخ من أجل السلام والعدالة منذ 75 عاما. لقد حان الوقت لتحقيق العدالة. لقد حان الوقت ليعيش الجميع بكرامة في هذه الأرض. يستحق الأطفال الفلسطينيون، والإسرائيليون العيش، والأمل، والحلم.

سيدي الرئيس: لا يمكن أن يكون هناك سلام وأمن بدون عدالة ومساواة. ولا يمكن أن يكون هناك سلام وأمن بدون حقوق متساوية للجميع. الحصار والعنف والحرب لا يمكن أن تجلب السلام والأمن. إن السلام الشامل والعادل هو الأمل الوحيد للفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء.

نكتب تناشدكم المساعدة في وقف هذه الحرب. لقد وضع الله القادة السياسيين في موقع القوة حتى يتمكنوا من تحقيق العدالة ودعم أولئك الذين يعانون، وأن يكونوا أدوات للسلام. نريد وقفا دائما وشاملا لإطلاق النار. يكفي موت. كفاية تدمير. هذا التزام أخلاقي. يجب أن يكون هناك طرق أخرى. هذه هي دعوتنا وصلنا في عيد الميلاد.

كأتباع يسوع، نجد راحتنا ومواساتنا في ابن بيت لحم. إنه الطريق والحقيقة والحياة. هو أمير السلام. ومن بيت لحم، ومن وسط الألم، نبعث برسالة سلام وحياة إلى البشرية جمعاء.

باحترام

رؤساء الطوائف المسيحية في بيت لحم

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content