Skip to content

الجمعية الوطنية لمدراء الحج المسيحي الفرنسي (ANDDP )تختتم اجتماعها العام في الأردن

رابط المقال: https://milhilard.org/95cq
IMG-20231119-WA0006-700x430
رابط المقال: https://milhilard.org/95cq

بحضور وزير السياحة والآثار مكرم القيسي , اختتمت الجمعية العمومية للجمعية الوطنية لمديري الحج المسيحي في فرنسا (Association Nationale des Directeurs Diocésains des Pèlerinages/ANDDP)، يوم الجمعة، دورتها العامة.
وتم خلال اللقاء الذي عقد أمس في عمان بوجود وسائل الإعلام الفرنسية ، تكريم عدد من الشركاء الذين ساهموا في انجاح هذه الفعالية في الاردن.
وتكمن أهمية هذه الزيارة في انعقاد الجمعية الوطنية لمدراء الحج المسيحي في فرنسا الخامس والسبعون على تأسيسها واختيار الجمعية للأردن لقداسة أرضها حسب ما قاله رئيس الجمعية السيد جاكي ماري لابيير “نحن قررنا كجمعية منذ اليوم أن نطلق على بلدكم الجميل الأردن المقدس و سنصلي للأردن دائما ولجلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين”.
والجدير بالذكر أن الاحتفال بالخمسين على تأسيس الجمعية كان قد أقيم في فرنسا، إلا أن إقامة الاحتفال الخامس والسبعين في الأردن تم بعد تحضيرات تجاوزت السنتين بين الجمعية والأردن ممثلا بوزارة السياحة والآثار وهيئة تنشيط السياحة والسفارة الاردنية في باريس والتي تكللت بالنجاح في هذه الزيارة.

وتضمن وفد الجمعية والمشكل من مائة وسبعة عشر مديرا اضافة الى الوفد الصحفي الفرنسي والذي قد زار العديد من المواقع الدينية المسيحية خلال تواجده في المملكة كموقع المغطس وجبل نيبو و كنيسة قطع رأس يوحنا المعمدان و كنيسة الخارطة في مادبا وبعض المواقع في جرش وكنيسة سيدة الجبل في عجلون، كما التقوا ممثلين عن المجتمع المحلي وبعض فرق الكشافة.

المطران جون ماري لافيرت قال في كلمته في حفل الاختتام ، أن الشعور الذي يعتريه بعد أن انهى هذه الجولة في الأردن هو أنه سيدعو كل من يعرفه لزيارة الأردن لما له من ثقل ديني للحجاج المسيحيين ولما شهده من استقبال وأمان على عكس ما يظن البعض.

القيسي وفي كلمته الختامية، شكر نيافة المطران ورئيس الجمعية وسفير الفاتيكان والوفد المرافق من مدراء الحج المسيحي والوفد الصحفي وفرق هيئة تنشيط السياحة والوزارة على الجهد الكبير الذي بذلوه لإنجاح هذه الزيارة وإثبات للعالم كله أن الأردن بنموذجه المميز من العيش المشترك بين كل أطيافه بغض النظر عن العرق والدين والاصول او المنابت.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content