Skip to content

الكنائس الكاثوليكية في الجليل تلغي مظاهر الاحتفالات بالعيد المجيد

رابط المقال: https://milhilard.org/ig43
Mutran_2
رابط المقال: https://milhilard.org/ig43

أصدر المطران يوسف متّي رئيس أساقفة عكا وحيفا والناصرة وسائر الجليل للروم الملكيين الكاثوليك بياناً طلب فيه إلغاء كافة مظاهر الاحتفالات عيد الميلاد المجيد “الكريسماس” والكتفاء بالاحتفالات الدينية من حيث القداديس وصلوات الغروب والفعاليات الروحية والرعوية الدينية وأمسيات الترانيم الدينية داخل اسوار الكنيسة في كافة الكنائس التابعة له في مناطق الجليل وذلك تضامنا مع الأهل في غزة وما يحدث من إبادة جماعية للأهل في القطاع والضفة الغربية.

وحسب البيان الذي حصلت ملح الأرض على نسخة منه فإن توجيهات المطران يوسف متّي أوصت على المحافظة على الرموز الدينية بشكل يليق بروح الميلاد دون المغالاة او المبالغة في الاحتفال مثل إضاءة الشجرة ومغارة الميلاد.

وطلب المطران متّي الرعية بالامتناع عن المسيرات العامة وأسواق وأكشاك الميلاد واي فعاليات اجتماعية صاخبة على نطاق الكنيسة من مسارح وموسيقى صاخبة تناقض أجواء هذه الأيام.

وفي نفس السياق دعا بطاركة ورؤساء الكنائس في القدس، كافة الرعايا إلى التخلّي عن أية فعاليات احتفاليّة غير ضروريّة. كما شجّع رؤساء كنائس القدس الكهنة والمؤمنين على التركيز أكثر على المعنى الروحي لعيد الميلاد المجيد في أنشطتهم الرعوية وشعائرهم الدينية في هذه الفترة، والتركيز مع الأخوة والأخوات المتضرّرين من هذه الحرب وعواقبها، ورفع الصلوات من أجل سلام عادل ودائم على الأرض المقدّسة.

اقرأ أيضا: مجلس رؤساء الكنائس في الأردن يلغي فعالياتِ وأنشطة ومظاهر عيدِ الميلادِ المَجيد الإحتفاليّة لهذا العام

فيما يلي نص البيان الصادر عن أساقفة عكا وحيفا والناصرة وسائر الجليل للروم الملكيين الكاثوليك

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content