Skip to content

وقائع اجتماع أحد الأيتام في كنيسة الرجاء عمان

رابط المقال: https://milhilard.org/gvfa
سندك
رابط المقال: https://milhilard.org/gvfa

خاص ب ملح الأرض

أقامت كنيسة الرجاء في عمان التابعة لطائفة جماعة الله الأردنية اجتماع خاص يوم الأحد الموافق 12-11-2023 بمناسبة الاحتفال العالمي بأحد الأيتام. ملح الأرض تنشر نص أهم الكلمات وتليها عرض البوربوينت الذي رافقها لأهميتها.

 القسيس نزيه بندك – راعي الكنيسة

الكتاب المقدس يتكلم في رسالة يعقوب قول الديانة طاهرة ونقية عند الله الآب هي هذه افتقاد اليتامى والأرامل في ضيقتهم وحفظ الانسان نفسه بلا دنس من العالم.  في هذا الوقت من كل عام تحتفل الكنائس حول العالم بيوم مخصص لفئة من المجتمع موجودة في وسطنا موجودة حوالينا بنشوفها في كل يوم -هم الأيتام- اليوم بيكون يوم مخصص احتفالية بيوم اليتيم ومن فاقدي السند الأسري.  انا راح اترك المجال أكثر حتى تشارك معنا مؤسسة خدمة سندك لهذه الخدمة وبعدها رح نصلي من أجل الاحتياجات، ولكن في قبل هيك حابب أنه نسمع من رئيس الطائفة القسيس ديفيد حتى يخبرنا عن هذه الخدمة أيضاً فضل قسيس

القسيس ديفيد الريحاني- رئيس طائفة جماعات الله – الأردن

 صباح الخير جميعا يوم مبارك ان نجتمع كلنا في بيت الرب بدون بيت الرب نحن مبتسمين ونشارك مواضيع مهمة ان كمجتمع هذا اليوم خصص في جميع كنائس العالم من أجل اليتيم.

اليتيم لا يعني فقط الذي يفقد أباه وأمه.  في كثير منا أيتام في هذه الحياة وإذا احنا ما نعرف الرب فنحن أيتام أيضا خدمة سندك بدأت من قلب هذه الكنيسة وبدون كنائسنا ورعايتها لأبنائها وتعليمهم وتثقيفهم وتهيئتهم لخدمة المجتمع صعب علينا ان نذهب الى العالم لنخدم احتياجاته فدور الكنيسة وغطاء الكنيسة هو الأساس لكل عمل اجتماعي والعمل الاجتماعي يصب في الاحتياجات الخاصة دعم الضعيف الفقير الضائع في العالم المسجون الكنيسة الها الدور فهذه نقطة مهمة مؤسساتنا غطاها هي الكنيسة حتى لما العالم برفض تسجيلها رسميا الكنيسة تدعمها وتعطيها غطاء ويكون غطاء مقبول أمام الجميع لأنه هي الكنيسة المرجع الحقيقي والصح لأي خدمة نقوم فيها فاليوم رسالة مهمة تجتمع جميع كنائس العالم لكي تصلي من أجل اليتين جميع كنائس العالم اسمه Orphan Sunday أحد الأيتام ونحن من هذه الكنيسة مع خدمة سندك التي انبثقت من هذه الكنيسة قدرنا نتواصل مع جميع الكنائس في الأردن وفي الشرق الاوسط.

في هذه الأيام ما يحدث في غزة مؤلم جداّ حيث يوجد أكثر من 36000 يتيم تصوروا الاحتياجات الكبيرة في خدمة الأيتام فهي خدمة ومسؤولية علينا جميعا، لندعم خدماتنا وندعم من أحيانا يكرسون حياتهم لها بخدمة سندك الأخت نسرين الأخت ماهر الأخت سلام من المؤسسين لهذه الخدمة علينا أن ندعمهم.

لكن بنفس الوقت ندعم كنائسنا التي تسمح وتعطي غطاء لهذه الخدمات فنصلي جميعا في هذا اليوم ونبارك هذه الخدمة ودعونا نسمع من أختنا نسرين عن خدمة سندك والرب يباركك ويكون احد الايتام دائما يوم تشارك فيه جميع كنائسنا في العالم وتكون كنائسنا في الاردن لها الدور الريادي لأن بلادنا تحافظ على كل لاجئ في هذه البلد وكل محتاج وهذا يعود الفضل فيه الى قيادتنا الحكيمة الهاشمية وعلينا دائما أن نصلي من أجل هذه القيادة ويبارك الرب بلادنا كما باركنا الاخوة من مصر في الترانيم الرائعة التي هي في الصميم لهذا الوقت شكراً لكم والرب يباركككم.

كلمة نسرين حواتمة مؤسسة مبادرة سندك المختصة بدعم الأيتام وفاقدي السند الأسري

 شكراً قسيس ديفيد. يعني انا بعد الرب بحب اشكر قسيس ديفيد على دعمه لأنه لو لا هذا الدعم الخدمة نفسها لم ترى النور. في هذا الوقت وفي هذه الظروف الصعبة هي السنة السابعة التي فيها الأردن تشارك مع كنائسنا في الشرق الأوسط والعالم تحتفل بيوم اليتيم في كنائسنا تذكر قلب الأب السماوي، أنهض بالتذكرة أذهانكم لأنه كلنا منعرف الكلمة اللي بتقول الديانة الطاهرة النقية عند الله الآب هي افتقاد الايتام والأرامل في ضيقتهم فاليوم بدي اشوف انا واياكم ايش الوضع اللي حوالينا لأنه بأمانه وانا عم بحضر لهذا اليوم الباوربوينت فتحت على الانترنت لحتى اعرف آخر الإحصائيات، انصدمت من الشي اللي شفته، عالميا أكثر من 140 مليون طفل أصبحوا أيتام بسبب الكوارث الطبيعية والحروب 10 آلاف يوميا بسبب الحروب والكوارث والاوبئة يصبحوا أيتام .

 نشكر الرب أنه حافظ على الأردن وحافظنا لأنه لنا خدمة ولنا دعوة عشان نمد أيدينا للناس المحتاجين حوالينا في غزة الاحصائيات كانت قبل أكم شهر 26 ألف يتيم اليوم الاحصائيات 36 ألف يتيم، معظم اللي راحوا بغزة للمعلومات 70% أكتر شوية هم أمهات وأطفال 42% منهم هم أطفال ورح اعرض عليكم الآن عدد من الشرائح بتحكي كيف الوضع لهؤلاء الأطفال بسوريا في 2.5 مليون يتيم.

 لما فتحت الانترنت لقيت زلزال في سوريا زلزال في تركيا الايتام اللي صاروا نتيجة الزلازل والأوبئة في المغرب زلزال عندهم 100 ألف طفل يتيم صاروا بالمغرب تركيا 4.6 مليون طفل يتيم في تركيا العراق 5 مليون العراق تشكل ايتامها 5% من أيتام العالم هؤلاء موجودين بمجتمعنا العربي.

 آخر الشهادات من الأطباء الموجودين بغزة واحد من الأطباء بحكي “لا يوجد مكان أكثر عزلة في هذا الكون من سرير طفل جريح لم يعد لديه عائلة تعتني به” هذا من أرض الواقع مش تأليف مش أشياء روحية عادية لا هو في الواقع طبيب ثاني بقول في مستشفى النصر مؤخرا اكيد سمعنا الاخبار “ودعنا الاطفال وتركناهم على الأجهزة وغادرنا المستشفى تحت تهديد السلاح يتواجد في المستشفى أكثر من 150 طفل تركوا لمصيرهم ولا يتواجد في المشفى غيرهم” هذا الحكي بارح قبل 18 ساعة تقريبا. واحدة من الأيتام بسوريا بتقول “لا تزال غير مصدقة لحقيقة فقدان أسرتها التي قدت تحت أن قد منزلها منهار في الزلزال وكانت الناجية الوحيدة بينهم ومع ألامها الجسدية تعاني من معاناة نفسية كبيرة إذ لا يمر يوم دون أن تدخل في نوبة من البكاء والهلع الشديد مطالبة بأمها وأبيها ليقوم عمها بتهدئة روعها ومحاولة تخفيف عنها وبقول عمها أنه المصيبة تبعتها كتير كبيرة والصدمة مش قادرة تتحملها لدرجة انه لما توصل لقمة الألم تبعها تعرفون يأخذها يهدئ من روحها على قبر أمها وأبوها للأسف اشي يحزنوا بكسر قلبنا لكن إلهنا إله عادل وإله صالح اللي شايف كل هذا الألم

 من هو اليتيم

 من هو اليتيم ممكن اذا بسأل الكل اكيد رح يحكوا لي من فقد ابوه هو طفل يتيم من فقد امه و هي طفلة يتيمة سواء فقدان الاب او الام بس احنا عنا ثلاث فئات من الأيتام الفئة الأولى هم اليتيم الذي فعلا فقدوا الأب والأم الفئة الثانية اليتيم اجتماعيا أنه للأسف موجود منهم في بيوت الرعاية ما يتراوح كنسبة إجمالية بالعالم 85% من دور الرعاية هم اطفال ابوهم وامهم موجودين لكنهم مش معاهم للأسف في اطفال يتامى روحيا ومعنويا وهلا قبل شوي سمعنا من الاساس انه قد يكون بناتنا على فكرة ناس احنا هلا نخص بالذكر الفئة اللي هي تحت 18 سنة يكونوا موجودين بيننا لكنهم يعانون من الاساءة الضرب الإهمال كل أنواع العنف ويشعروا أنهم بلا قيمة وهم بدون يسوع قد يكونوا بدون يسوع .

قال الرب يسوع أن من عثر أحد هؤلاء الصغار كثير بحزّن قلبه.  اذا واحد طفل صغير بعثر أنه يتعرض للإساءة دعوة الكنيسة اليوم هي دعوة للتبني مصدرها هو البنوة اللي لنا في المسيح يسوع لأنه في عينّا للتبني بيسوع المسيح لنفسه حسب مسرّة مشيئته والله نفسه والله مسكن المتوحدين في بيت، كتير بعز على الرب ان يكون طفل بلا أب ومع أنه يوجد هؤلاء الأطفال في العالم فلأنه الله إله عادل ولأنه بعرف انه عدم وجود أب هو مؤلم نصّب حاله أب لهم وقال أنا تبنيكم في المسيح يسوع عندكم هذه الوكالة تجيبوا اطفال مش مولودين بيولوجيا منا لكن يحتاجوا أن يكونوا ضمن أسرة هذه الدعوة للكنيسة اليوم نفتح بيوتنا حتى لو الطفل لم يدعى بإسمنا يعني لو أخذنا الطفل او اسمه ما انتسب اسم هذه العائلة احنا نفتح قلوبنا وبيوتنا زي ما الرب دعانا وفتح قلبه إلنا وبيته دعوة الكنيسة الأخرى بتقول افتقاد وهي هذه الآية اللي الكل يعرفها افتقاد اليتامى والأرامل في ضيقتهم ايش يعني أفتقد؟ يعني أنا يمكن يكون عندي جيران أنا مش بس بالكنيسة في عنا أطفال أيتام ممكن يكون في عنا جيران حوالينا نفتقدهم أطفال أيتام أو عائلات متروكين للأب بالسجن، الأم مطلقة.

هناك ما يشابه اليتيم كتير في مجتمعاتنا دعوة للقبول اكيد الكل يحكوا لي انت اكيد مخربش بهذه العبارة لأنه كل يتنا نقبل الاطفال الايتام لكن كتاب المقدس بذكر بسفر قضاة عن واحد اسمه يفتاح.  يفتاح كان ابن زنا وللأسف اليوم لما بيجي ولد عنا منعرف انو هذا طفل غير شرعي نعطيه الوبل ونصير ما نعرف مدى القبول الكلي، ولكن الكتاب المقدس قبلة الرب مش بس قبله دخل بسلسلة أبطال الإيمان العبرانية ندعس ونحط اسمه جنب داود وجنب صموئيل يفتح فرب يعطينا هذا القلب المتعاطف دائما بغض النظر عن حالة الطفل لأنه ما في طفل قد وجد على هذه القرب بمشيئة الخاصة مشيئة الله سمحت والله رح يطلع منهم أبطال إيمان وناس ما منعرف قديش الرب رح يستخدمهم في المستقبل.

 حقائق هامة الكتاب المقدس بحكي عنّا خدّام الرب وجعلنا ملوكا وكهنة، أكيد الرب يسوع لم يعطي هذا السلطان النا لمجدنا الذاتي لكن حقيقة بتقول ان كل واحد منا عنده سلطان روحي لهدم كل حصون إبليس في حياة الأطفال الأيتام وبناء ملكوت الله في داخلهم. قال الرب  ارميا وكلتك اليوم حتى على الشعوب وعلى الممالك لتقلع وتهدم وتهلك وتنقض وتبني وتغرس اليوم في دعوة للكنيسة وهذا على قلبي اقوله اذا احنا مو قادرين نوصل للأطفال اللي عمالهم يتألموا سواء في مجتمعنا او في المجتمعات برا صلوا الصلاة تحرك يد الله، يمكن انا مو قادره اوصل لهذا الطفل لكن صلاتي بتقييم ناس لان الكتاب بقول قلب الملوك كجداول المياه يميلها الله حيث يشاء انا مش قادرة  اوصل لهذا الطفل لكن في حد قريب من هذا الطفل بيقدر يوصل له نتيجة صلواتنا اللي عم نرفعها ونقدر كمان ان يكون عندنا القوة يمكن نحكي احنا ما عنا قوة ما عنا وقت مرات كتير ناس يحكوا منحب نخدم رب لكن ما عنا قوة، اليوم إذا أنا وضعت ايدي على المحراث الله اللي يعطي القوة مش منا ولا واحد منا عنده القوة الجسد ضعيف جدا لكن نعمة الله اللي ساكن فينا هي اللي بتعطينا نعمة عمله.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content