Skip to content

مجلس رؤساء الكنائس في الأردن يلغي فعالياتِ وأنشطة ومظاهر عيدِ الميلادِ المَجيد الإحتفاليّة لهذا العام

رابط المقال: https://milhilard.org/dpro
WhatsApp Image 2023-11-05 at 5.44.33 PM
رابط المقال: https://milhilard.org/dpro

انعقد مجلس رؤساء الكنائس في الأُردُنّ في دار مطرانية الأردن للروم الأُرثوذكس وتداول العديد من القضايا وأهمها ما يجري على الساحة الآن، لذا نتوجه لعنايتِكم خِلال هَذا الوقتِ العَصيب الذي يَمرُّ على قطاعِ غزةَ وعُمومِ فلسطين، حيثُ سفكُ الدّماءِ البريئة والعَويل والتّجويع والتّعطيشِ، ونسف الأبنيةِ السّكنية والمدارسِ والمستشفياتِ والكنائسِ والمَساجدِ والتّهجير المَقصود لأهلنا الغزّيين أمامَ أنظارِ المُجتمع الدّولي العَاجزِ.

وقال المجلس: إذ نستنكرُ بأقسى العباراتِ وأشدها ما يرتكبه العدوان الإسرائيلي مِن أعمالٍ بَربرية ضدَّ الإنسانية مُخالفةً كُلَّ الأعرافِ الدّولية، وعليهِ نَتوحدُ خَلفَ الرأيِّ المُستقيم الذي تُمَثِلهُ المَملكة الأردنية الهاشمية وعلى رَأسها جلالة المَلك عبدالله الثاني المُفدى، الصَّوتُ الصَّارخ بالحقِ في هذا العَالم، مُثمنينَ كُل الجُهود الأردنية الدّؤوبة غيرِ المُنقطعة لإخراسِ صَوتِ الحربِ، كما نُحيي كافة المَواقفِ الحُرة العَربية والدّولية التي لم تنخرط في مَعاييرٍ إنسانية وسِياسية مُزدوجة.

وأعلن المجلس “أنَّ جميع تقدِمَات الكنائِس ليومِ الأحد القادم والمُوافِق 12.11.2023 سيكونُ ريعَها لصالحِ قِطاعِ غزة وأهلهِ بحسبِ الأصولِ والمَعمولِ بهِ، كما نَحثُّ الجميع للمُبادرةِ بالتّبرع من خلالِ القنواتِ الرّسمية التي وفرتها بعضُ كنائِسنا للغرضِ ذاته، مُخاطبينَ مَحبتكم للخير وإيمانكم بالإخاء والعطاءِ، وعليهِ تُرفعُ الصلوات في جميعِ كنائس المَملكة في ذاك الأحد على نيةِ السّلامِ والوئام.”

وتابع: ومن هذا المقام نطلب إليكم نحن مجلس رؤساء الكنائس في الأُردُنّ إلغاء جَميع فعالياتِ وأنشطة ومظاهر عيدِ الميلادِ المَجيد الإحتفاليّة لهذا العام ومنها( البازارات الميلادية، استعراضات الكشافة الموسيقية، جولات توزيع الهدايا للأطفال واشكال التزيين الميلادية)، إحتراماً للضّحايا البَريئة ولِدماء شُهدائِنا الزكية في غزة وعُمومِ فلسطين، ليُقتصر عيدُ الميلادِ المَجيد على الصلوات والطقوسِ الكنسية.

وأخيراً نطلبُ إلى القدير أن يَرحَمنا والعالم، ويَحفظ شعبنا وبلادنا والبشرية، وأن يُؤيد مليكنا أعزّ الله حكمهُ لما فيهِ خيرٌ وصلاح.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content