Skip to content

متطرفون يحرقوا خيمة صلاة للعمال الاجانب الكاثوليك في منطقة رحوفوت الاسرائيلية

رابط المقال: https://milhilard.org/8d6r
الخيمة الكنسية المحترقة في رحوفوت- اسرائيل

الخيمة الكنسية المحترقة في رحوفوت- اسرائيل

رابط المقال: https://milhilard.org/8d6r

ذكر بيان صحفي نشره موقع بطريركية اللاتين في القدس ان خيمة صلاة كان يستخدمها العمال المهاجرين تم حرقها من قبل مجهولين. ففي الساعات الأولى من يوم 3 يناير/كانون الثاني 2024، احترقت تمامًا الخيمة التي كانت تستخدمها الطائفة الكاثوليكية الصغيرة في رحوفوت لإقامة قداسهم الأسبوعي. وتبخرت ممتلكات هذا المجتمع بالدخان مع الخيمة – كتب الصلاة، والمقاعد، ونظام الصوت، والديكور، وما إلى ذلك.

هذه مأساة مفجعة لمجتمع رحوفوت الكاثوليكي، المكون من العمال الفلبينيين والهنود والأفارقة وغيرهم من العمال المهاجرين. بالإضافة إلى باحثين كاثوليكيين من جميع أنحاء العالم مسجلين في معهد وايزمان وكلية الزراعة في الجامعة العبرية. تم تشييد الخيمة في ديسمبر 2016 بمساهماتهم الشخصية ومساعدة بعض المتبرعين السخيين. على مر السنين أصبح مكانًا للصلاة والزمالة ورمزًا للروح الأخوية التي تميز هذا المجتمع.

كانت الخيمة واقفة على قطعة أرض فارغة، بعيدة عن أي طريق. تجنب موقعها المنفصل خلق أي إزعاج للسكان المحيطين. لا يمكن للمجتمع أن يجتمع إلا في أمسيات السبت عندما يكون لدى المصلين بضع ساعات من العمل.
وتأتي هذه الضربة خلال موسم احتفالات عيد الميلاد. يأتي في ذروة الشتاء. لقد ترك المجتمع بلا مأوى وبدون الموارد اللازمة لاستعادة ما فقده.

على الرغم من حقيقة أن هذا الموقع اجتذب على مر السنين المتطرفين المحليين الذين هاجموا المصلين في أكثر من مناسبة برشق الحجارة عندما كان المجتمع مجتمعًا في هذا المكان للصلاة المسيحية، إلا أنه لم يكن هناك دليل على حدوث حريق متعمد.

في حين يتم انتظار التقرير النهائي من إدارة الإطفاء، مع الأخذ في الاعتبار الأحكام الواردة في الاتفاقية الموقعة مع المالك والتي تلزم بإعادة العقار إلى الحالة التي كان عليها عند توقيع عقد الإيجار في يوليو 2022؛ تقرر ترميم الخيمة. قدم المالك تأكيدًا شفهيًا بأن المجتمع يمكنه الاستمرار في استخدام المبنى لمدة عامين آخرين على الأقل بعد انتهاء عقد الإيجار الحالي في يوليو من هذا العام.

وكما يمكن للمرء أن يتخيل، فإن هذا سيتطلب تكاليف كبيرة وعملاً شاقاً. ومع ذلك، فإن مجتمع الإيمان هذا مصمم وسيستمر في الاجتماع والصلاة وإعادة بناء وتجديد مكان عبادته. إنه المكان الذي يتلقى فيه العديد من العمال المهاجرين القوة لمواصلة خدمة المسنين والمعاقين والمرضى في مدينة رحوفوت والمناطق المحيطة بها.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content