Skip to content

متدينين يهود يبصقون على كاهن مسيحي في القدس

رابط المقال: https://milhilard.org/blpf
0x0-radical-jews-spit-onto-chief-priest-in-jerusalem-during-racist-attack-1707043635748
رابط المقال: https://milhilard.org/blpf


بقلم لورين إيزو وإبراهيم دحمان وإبراهيم حزبون، سي إن إن

المقال الاصلي بالانجليزي هنا


كانت ناتالي أميري، مراسلة شبكة التلفزيون الألمانية ARD، تجري مقابلة مع الأب نيكوديموس شنابل عندما وقع الحادث حيث وصفت شابين يعبران طريقهما أثناء سيرهما في المدينة القديمة. وقالت إن أحدهم اقترب منهم وبصق على شنابل. ولم يتم تصوير الاعتداء بالكاميرا، لكن صوت البصق مسموع بوضوح. وصورت معظمها بالفيديو، والتي شاركتها على إنستغرام لمتابعيها البالغ عددهم 114 ألفًا. وأرسلت لاحقًا مقاطع الفيديو إلى CNN.

لقطات من التهجم على الكاهن من قبل الشبان اليهود



واصل الكاهن والصحفي السير في البلدة القديمة، واقترب منهما نفس الرجلين مرة أخرى أثناء سيرهما في الحي الأرمني. وأظهر مقطع فيديو أنهم اقتربوا من شنابل، وشرعوا في البصق عليه مرة أخرى، وإهانته لفظيا، وقام أحدهم بركله. ويظهر مقطع فيديو آخر صوره أميري بعد حادثة البصق الأولية، الأب شنابل وهو يحاول التقاط صورة لوجوه الشبان لإظهارها للشرطة.

“ليس من حقك أن تلمسني وتبصق علي”، يقول لأحد الرجال باللغة الإنجليزية بينما يحاول الآخر حجب كاميرا أميري بيده. “الشرطة تسأل دائمًا. أحتاج إلى صورة لوجهه.”
يسير أحد الرجال إلى شنابل ويصرخ بألفاظ نابية. يتدخل رجل كبير السن ويقنعه باللغة العبرية بالتراجع، لكن المشتبه به يقول للرجل “احترس”.
“أنا فعلت ذلك بالكاهن لأنهم مسيحيون يا أخي، وهذا ما أفعله بهم”، يقول أحدهم لآخرين يتابعون الحادثة.
ثم يتدخل رجل إسرائيلي مسلح ويوجه الرجال جسديًا بعيدًا عن شنابل، بينما يصرخ أحدهم “f *** ing Jesus” باللغة الإنجليزية في شنابل.
وألقت الشرطة الإسرائيلية القبض على الرجال في وقت لاحق، وهم محتجزون حاليًا قيد الإقامة الجبرية في انتظار التحقيق في الحادث.
“الليلة الماضية، تلقت الشرطة بلاغًا بشأن شبان اجتازوا منطقة باب صهيون في البلدة القديمة بالقدس. وقال بيان الشرطة يوم الأحد إن هؤلاء الأفراد شاركوا في الإهانات اللفظية والبصقوا تجاه رجل دين كان يمر قبل أن يفروا على عجل من مكان الحادث.

وتم إحضار المشتبه بهم، وأحدهم يبلغ من العمر 17 عاما، للاستجواب، وفقا للشرطة، وتم وضعهما بعد ذلك قيد الإقامة الجبرية.
يتعرض المسيحيون في البلدة القديمة بانتظام للبصق والإساءة اللفظية من قبل اليهود الأرثوذكس. وفي أكتوبر/تشرين الأول، أُلقي القبض على خمسة أشخاص بتهمة البصق على الناس أو الكنائس.
وقالت بطريركية القدس اللاتينية يوم الأحد يوم الأحد إنها “تدين الاعتداء غير المبرر والمخزي” على شنابل.
وأدان وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، العمل “القبيح” في منشور على موقع X.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content