Skip to content

مؤسس “أنقذوا الحي الأرمني” واثق من النصر في قضية أراضي القدس

رابط المقال: https://milhilard.org/ppvo
هاجوب جيرنازيان المبادر لحركة انقذوا حي الارمن

هاجوب جيرنازيان المبادر لحركة انقذوا حي الارمن

رابط المقال: https://milhilard.org/ppvo

عن موقع المونيتر. ممكن قراءة المقابلة الاصلية بالانجليزي هنا

أجرى اللقاء: داود كُتّاب

اقتحم أكثر من 30 رجلا مسلحا منطقة حديقة البقر في الحي الأرمني في القدس في 28 ديسمبر، وهاجموا مجموعة من رجال الدين الأرمن وأفراد المجتمع.

واعتبرت البطريركية الهجوم ردا على الدعوى القضائية التي رفعتها بشأن البيع المزعوم لحديقة البقر، وهي قطعة أرض في الحي الأرمني في البلدة القديمة، تستخدم لوقوف السيارات منذ عدة سنوات. إنها آخر مساحة مفتوحة كبيرة داخل مدينة القدس المسورة. رفعت البطريركية الأرمنية دعوى قضائية لإلغاء الصفقة التي أبرمتها قبل أكثر من عامين لتأجير ربع الحي الأرمني للمطور اليهودي الأسترالي داني روثمان (روبنشتاين) وشريكه العربي المسيحي جورج ووار (حداد) لمدة 98 عامًا.

كان المجتمع يحتج على الصفقة التي تتضمن هدم عدة منازل ومدرسة دينية.

وأعرب هاغوب جيرنازيان، المؤسس المشارك لحركة “أنقذوا الحي الأرمني”، وهي المجموعة التي تقود الاحتجاجات ضد الصفقة وجمعت 75 ألف دولار لتغطية الرسوم القانونية للدعوى القضائية الأخيرة، عن ثقته في مقابلة مع المونيتور بأن المجتمع قد حشد جهوده. الجهود المبذولة لتحقيق النصر في القضية.

تتواجد الطائفة الأرمنية في القدس منذ 1600 عام، ويقع الحي الأرمني في الركن الجنوبي الغربي من البلدة القديمة. وقد تضاءل عدد سكانها في القدس ويقدر عددهم بأقل من 1000 نسمة بحسب اللجنة الوطنية الأرمنية الأمريكية.

فيما يلي المقابلة مع جيرنازيان  التي اجراها داود كُتّاب

المونيتور: هل يمكنك إطلاع قرّاءنا على أبرز القضايا المتعلقة بصفقة الأرض المثيرة للجدل؟

جيرنازيان: وقعت بطريركية الأرمن في القدس بتاريخ 7 تموز 2021، صفقة غير قانونية لتأجير 11500 متر مربع من أصل 19000 متر مربع من أرض حديقة البقر التاريخية في الحي الأرمني في البلدة القديمة بالقدس لمدة 98 عاماً. ووقع الاتفاق بطريرك أرمينيا المطران نورهان مانوجيان، وأسقف ساكريستان الأكبر سيفان غريبيان والأب السابق. باريت يرتسيان، مدير العقارات السابق. تم توقيع الصفقة مع روثمان، الذي أنشأ، لغرض الصفقة، شركة XANA Capital. ونص الاتفاق على بناء فندق فخم 7 نجوم [على الأرض]، وفي المقابل تحصل البطريركية على 300 ألف دولار سنوياً بالإضافة إلى 5% من أرباح الفندق. وفي حالة تسجيل الفندق خسارة، سيتعين على البطريركية أن تدفع للشركة 5٪ من مبلغ 300 ألف دولار الذي يتم استلامه سنويًا. ويشمل حجم المشروع موقف السيارات الجماعي، وموقف سيارات البطريركية، وخمسة منازل تابعة لعائلات أرمنية، وحديقة البطريركية، وقاعة مناسبات أليكس وماري مانوجيان في المدرسة الإكليريكية.

المونيتور: احتفلتم بالقرار الأخير الذي أصدرته محكمة إسرائيلية والذي يقضي بأن حيازة الأرمن للأرض أمر قانوني وأن السيطرة على المنطقة تعود إلى المجتمع. لماذا؟

جيرنازيان: في أعقاب الهجمات التي شنها المستوطنون [الإسرائيليون] وأفراد مختلفون ينتمون إلى واروار وروثمان من زانا كابيتال، اعتقلت الشرطة اثنين من فتيان مجتمعنا الذين كانوا يدافعون عن أنفسهم ضد المهاجمين. وحكمت المحكمة مرتين لصالح المجتمع، أولاً الاعتراف بحيازة الأرمن للأرض والثانية رفض استئناف الشرطة بإطلاق سراح المعتقلين. بالنسبة لنا، هذه تطورات إيجابية للغاية – فنحن كأرمن يمكننا مواصلة نضالنا ليس فقط على الأرض ولكن أيضًا في المحكمة لتقديم الحقيقة.

المونيتور: هل لا تزال أمامكم قضية في المحكمة، وما هو موضوعها وطلبها الأساسي؟

جيرنازيان: هناك قضيتان معلقتان في المحاكم الإسرائيلية ضد الشركة. نأمل أن تحظى هاتين القضيتين بقرار عادل يأخذ بعين الاعتبار الحجج المقدمة من المجتمع والبطريركية ضد المطور وXANA. ونتوقع المزيد من القضايا في المستقبل القريب ضد الصفقة.

المونيتور: هل كان لحرب غزة دور في تغيير رأي البطريركية؟

جيرنازيان: لا على الإطلاق. الحرب في غزة استخدمتها الشركة ضدنا، لكنها أتت بنتائج عكسية. وتعرضت البطريركية لضغوط هائلة من قبل الطائفة وآخرين لإلغاء هذه الصفقة الكارثية.

المونيتور: البطريركيّة وقعت اتفاقاً وتم الدفع لها. كيف سيتم حل المشكلة المالية؟

جيرنازيان: بفضل المانحين الأرمن، سنكون قادرين على دفع نفقات المحكمة وكذلك تعويضات الشركة. هناك الكثير ممن هم على استعداد للمساعدة ماليًا للفوز بهذه القضية.

المونيتور: ماذا سيحدث لموقف السيارات؟ هل تملكها الكنيسة أم البلدية؟ من سيتولى إدارة ساحة انتظار السيارات إذا تم حل مشكلة الملكية؟

جيرنازيان: ستواصل البطريركية إدارة موقف السيارات كما فعلت في الماضي، بموجب عقد إيجار مدته 10 سنوات مع البلدية، التي تعترف أولاً بملكية البطريركية على الأرض وتعطيها حق التشغيل.

المونيتور: ما هو الدور الذي يجب أن تلعبه الشرطة والمحاكم الإسرائيلية في رأيك؟

جيرنازيان: يجب على الشرطة الإسرائيلية منع هذه الهجمات من قبل الشركة. لقد أتيحت لهم العديد من الفرص للقيام بذلك، لكن لسوء الحظ استمروا بل ونمووا. حتى الآن المحاكم تحكم لصالح المجتمع بعد أن تقدم لهم الحقيقة.

المونيتور: هل كانت البلدية الإسرائيلية متواطئة في هذه القضية؟

جيرنازيان: بلدية القدس لم تتدخل في قضية عقد الإيجار لمدة 98 عاما على حد علمنا.

المونيتور: هل تعتقد أن القضية كانت سياسية أكثر أم تجارية؟

جيرنازيان: هناك الجانب التجاري للقضية، وهو بناء فندق، وبالطبع الجانب السياسي لها. نحن نعلم أن هناك مجموعات تستهدف ممتلكات الكنيسة مع شركات ومطورين وهميين. وفي هذه الحالة، أعتقد أنه يمكننا إدراج الجانبين التجاري والسياسي؛ وكلاهما يهدد وجودنا. سيقوم الفندق بتغيير الحي الأرمني بهدم المؤسسات والمنازل. بعد ذلك، إذا كان هناك من يقف وراء هذه الصفقة، فإن مواقف السيارات ومجموعات المستوطنين ستستولي على الأراضي غير القانونية في الحي الأرمني وتغير الوضع الراهن والوئام والسلام والاستقرار بين المجموعات المختلفة في البلدة القديمة.

المونيتور: من الذي يدفع سراً نحو الصفقة التجارية؟

جيرنازيان: هناك بعض المؤشرات التي تشير إلى أن مجموعات المستوطنين تقف وراء هذه الصفقة. هذه المسألة لا تزال قيد التحقيق. كل ما نقدمه للجمهور يتم تقديمه بعد التحقيق فيه من قبل الحركة وفرقنا القانونية.

المونيتور: مرّت الطائفة الأرمنية في القدس بفترة طويلة من عدم التواصل مع البطريرك؟ ما الذي تغير،

وما الذي يمكن فعله حتى لا يتكرر ذلك مرة أخرى؟

جيرنازيان: منذ سنوات، عانى المجتمع والبطريركية من مسألة انعدام الشفافية بسبب خطواتهم غير القانونية والاستخفاف بالطائفة وتحويل المؤسسة إلى شركة خاصة من الأفراد. لا نزال نواجه هذه الصعوبات حتى خلال هذه الأيام عندما نكون متحدين كمجتمع وبطريركية ضد الشركة. الطريقة الوحيدة لاستعادة ثقة المجتمع هي أن تكون شفافًا. ومن خلال منح المجتمع الحق في تقرير مستقبله، فإنه سيكون قادراً على التعاون واستعادة الثقة في المؤسسة. لسوء الحظ، دون أخذ المجتمع بعين الاعتبار، وقعت هذه الصفقة وأوصلتنا إلى هذه الأيام الكارثية.

المونيتور: هل تعتقد أن الزخم في صفكم الآن؟

جيرنازيان: بالتأكيد. نحن نسير على الطريق الصحيح. إن وسائل الإعلام معنا، والبعثات والحكومات المحلية، ومجموعات المجتمع المدني الإسرائيلية والفلسطينية، والمجتمع يعمل على جبهات مختلفة – القانونية والإعلامية والعلاقات الخارجية – وكلها ستساعدنا في الحفاظ على الزخم.

المونيتور: لماذا تعتقد أن داني روثمان وجورج واروار استخدما المشاغبين ضد شعبكم؟

جيرنازيان: كلاهما جربا كل أنواع أساليب الترهيب ضدنا. ولم يساعدهم أحد. كان هدفهم تقسيم المجتمع، وجعلنا نستخدم القوة ضدهم، وهو ما لم نفعله، والاستيلاء على الأراضي بشكل غير قانوني. كلاهما لديهما تاريخ طويل من المخالفات، لذلك لست مندهشًا من استخدامهما القوة والمشاغبين ضدنا.

المونيتور: ما هو برأيك دافع جورج واروار، المواطن العربي المسيحي في إسرائيل؟ البعض يدعي أنه جشع مالي، أو هل تعتقد أن له مصلحة سياسية في هذه القضية؟

جيرنازيان: لأكون صادقًا، الشيء الوحيد الذي يمكنني قوله لواروار هو أنه يجب أن يخجل من تهديد أفراد المجتمع واستخدام القوة والعمل مع مجموعات مختلفة للاستيلاء بشكل غير قانوني على الأراضي في القدس.

المونيتور: هل أدى استخدام العنف مقابل استخدامك لللاعنف إلى قلب الأمور لصالحك؟

جيرنازيان: بالتأكيد. يُعرف المجتمع الأرمني في القدس بأنه مجتمع مسالم ولم يستخدم القوة أبدًا ضد أي شخص. يمكنهم استخدام القوة، لكننا سنتأكد من أن الأعداد التي تحرس المنطقة ستزداد وأن مقاومتنا ضدهم ستقوى، لأن استخدام القوة لن يحقق لكم النجاح أبدًا، وإذا أردنا أن ننتصر في هذه القضية، فيجب أن نكون شديدي الحذر. الحكمة والتصرف بحذر شديد

.

المونيتور: كيف تقيمون رد فعل الإخوة المسيحيين والجالية الفلسطينية في القدس بشكل عام؟

جيرنازيان: أود أن أشكر كل من دعمنا ويواصل دعمنا في هذه الأيام الصعبة. المسيحيون ومنظمات المجتمع المدني الفلسطيني يدعموننا لأن هذه القضية عادلة، ويجب على جميع المسيحيين أن يتحدوا ويوحدوا قواهم ويقفوا بحزم ضد كل التهديدات التي تواجه الوجود المجتمعي في القدس.

المونيتور: ما هي النصيحة التي تقدمها لأصحاب الأراضي الفلسطينيين الآخرين، أفراداً أو مجموعات، الذين يقاومون محاولات مماثلة للاستيلاء عليها؟

جيرنازيان: طالما أنك تؤمن بالشفافية وحماية التراث والحقوق، فسوف تنجح. التزم بالحقيقة وآمن بالنضال العادل. كونوا جبهة موحدة، واستخدموا كافة التدابير، أشخاصاً وعلاقات وإعلاماً وشخصيات مؤثرة لتقديم قضية عادلة حتى يؤيد الناس القضية.

المونيتور: ما هي أولويتك التالية في الدفاع عن الممتلكات الأرمنية؟

جيرنازيان: التأكد من تمثيل طائفتنا في البطريركية لتجنب الصفقات المستقبلية على حسابها.

المونيتور اتصلت بشركة زانا كابيتال، ووفرت لها الحق في التعليق.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content