Skip to content

جامعة دار الكلمة تستعد لإطلاق أعمال مؤتمرها الدولي الـ 26 بعنوان “الأرض والشعب والثّقافة”

رابط المقال: https://milhilard.org/u7ub
Media
رابط المقال: https://milhilard.org/u7ub

تستعد جامعة دار الكلمة في مدينة بيت لحم، لإطلاق أعمال مؤتمرها الدولي السادس والعشرين بعنوان “الأرض والشعب والثّقافة”، والذي سيشارك فيه نخبة واسعة من الأكاديميين والفنانين والخبراء والمختصين من العديد من الخلفيات والاختصاصات من مختلف انحاء العالم ( فلسطين، الولايات المتحده الأمريكية، السويد، كندا، ألمانيا، مصر، البرازيل، المكسيك، المملكة المتحدة، إيطاليا، مالطا، فرنسا، اليونان، المكسيك، اسكتلندا، هولندا، أيرلندا، قبرص، اليابان).

من المقرر أن يعقد المؤتمر في جامعة دار الكلمة في مدينة بيت لحم في الفترة الواقعة ما بين 28 من شهر أيلول الى 4 من شهر تشرين أول من عام 2023، حيث سيتم اعلان تفاصيل المؤتمر خلال مؤتمر صحفي سيتم عقده في 20 أيلول من عام 2023 الساعة 11:00 صباحاً في رحاب جامعة دار الكلمة.

وأكد القس البروفيسور متري الراهب مؤسس ورئيس جامعة دار الكلمة: “هذا هو المؤتمر الدولي السادس والعشرين والذي يتزامن مع الذكرى الخامسة والسبعين للنكبة بمشاركة حوالي مئتين من العلماء والضيوف من خمس وعشرين دولة واكثر من ستين جامعة، والذي يؤكد على الاهتمام الدائم لجامعة دار الكلمة بالبحث العلمي والتبادل الثقافي حول قضايا مصيرية لشعبنا الفلسطيني ولعالم اليوم.” 

وسيبحث المؤتمر في العديد من المواضيع المتعلقة بالأرض والشعب والثّقافة، حيث يهدف إلى توفير منتدى في فلسطين لتبادل الأبحاث وتعزيز النقاش العلمي والحوار التفاعلي بين الباحثين الفلسطينيين والمشاركين من جميع أنحاء العالم.

كما وسيشمل المؤتمر تقديم أوراق أكاديمية بحثية ونقدية، ومعارض فنية وعروض أفلام وفنون أدائية دولية، وزيارات لمؤسسات ومواقع ثقافية محلية، حيث سينتهي المؤتمر بتوصيات وترسيخ للتعاون واستمرارية الحوار وصولا الى خطوات فعلية تهدف لتفعل دور المجتمع على الصعيد العالمي.

ويأتي هذا المؤتمر الدولي خطوة أساسية نحو تعزيز المزيد من التفاعل الأكاديمي والثقافي بين فلسطين والعالم حيث تعتبر مشاركة الباحثين من مختلف الدول، مصدراً مهما لنقاش قضايا الشعوب والفنون والهوية والأرض على نطاق دولي، ما يوفر بيئة أساسية وضرورية متعددة التخصصات والأعراق والثقافات، لتساهم في الحوارات واللقاءات الفكرية.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content