Skip to content

القس جورج زنانيري يرثي فقيدة العائلة سوسن قعوار في اربعينية فراقها

رابط المقال: https://milhilard.org/kt5z
تاريخ النشر: سبتمبر 10, 2023 9:01 ص
boatbysawsan
رابط المقال: https://milhilard.org/kt5z

قد أتمّ غيابك عنا الآن فترة من الزمن إلى عالم لا زمن فيه.

 أنتِ الآن في الأبدية ونحن في زمن غربة برية هذا العالم الفاني حيث حياتنا كما قال الكتاب إنها بخار يظهر قليلاً ثم يضمحل.

ورغم أنّ حياتك يا زوجتي الغالية الوفية المخلصة والأمينة في مواقفك كانت قصيرة، إلّا أنّ بخار حياتك على الأرض ترك بصمات وأثر للقريب والبعيد. ويرجع كل الفضل إلى نعمة الله ومحبتك الخالصة للفادي الذي جعل منك بطلة إيمان ونلت محبة واحترام الجميع لك.

شباط 1960- اب 2023

كنت الإنسانة الموهوبة والأم الحنونة والزوجة المميزة مثال المرأة الصالحة المضحية على كل صعيد، رأيت فيك الإنسانة المرهفة والحساسة، فكنت الكاتبة والفنانة والمعلمة والمرشدة والمساندة، الخادمة لسيدها الرب يسوع، إنسانة المواقف التي ندر وجودها. وكنت المواطنة التي أحبت بلدها الاردن، فكم من المرات التي تحدثت فيها بشغف عن التقدم في هذا البلد العزيز، وعبرتي في وسط ألمك عن امتنانك لمركز الحسين للسرطان والرعاية التي حظيت بها خلال فترة علاجك على نفقة الديوان الملكي العامر.

 الآن تغير عنوانك وأصبحت من مواطني السماء، فأقول مبروك عليك العنوان الجديد وربحك للأبدية، فقد عرفتي كيف تعيشين في هذا العالم وعرفت كيف تموتين على رجاء القيامة، إذ ارتضيتي أن تدخلي مدرسة الألم الإلهية في عالم مؤلم وُضع في الشرير، وتخرجتي، فقد كنتِ أمينة للمنتهى.

 الفراق صعب ولكن لنا لقاء عن قريب.

الوحة القارب المنشورة اعلاه أخر اعمال المرحومة سوسن قعوار زوجة القس جورج زنانيري

من لوحات المرحومة سوسن قعوار
من لوحات المرحومة سوسن قعوار

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content