Skip to content

القس بطرس غريب يخلف بطرس منصور رئيسًا لمجمع الكنائس الإنجيلية في مناطق الـ48

رابط المقال: https://milhilard.org/drud
عدد القراءات: 494
القس بطرس غريب رئيس المجمع الانجيلي في اسرائيل والي يساره اعضاء الهيئة الادارية

القس بطرس غريب رئيس المجمع الانجيلي في اسرائيل والي يساره اعضاء الهيئة الادارية

رابط المقال: https://milhilard.org/drud

خاص ب ملح الأرض

انتخب المجمع الإنجيلي في مناطق الـ48، الاثنين، القس بطرس غريب راعي كنيسة الناصري في حيفا رئيس للمجمع الكنائس الإنجيلية في مناطق الـ48 وتم اختيار بيير طنوس نائيا له.

وكان قد عُقد في شفاعمرو اجتماع الهيئة العامة لمجمع الكنائس الانجيلية في مناطق الـ48. وقد ابتدأ الاجتماع بتقديم الرئيس السابق للمجلس المحامي بطرس منصور للمواضيع التي تحتاج متابعة وتسليم للمجلس الجديد مثل امور البنك والمحاسب والدستور الذي عمل المجلس السابق عليه وموضوع الزواج وطلبات دعم من اطراف خارجية.
وقد شكر اعضاء المجلس المحامي بطرس منصور غلى خدمته وانتقل المجلس الجديد للقيام بعملية انتخابات.
وتلى ذلك اجراء إنتخابات لاختيار رئيس جديد وقد ترشح مرشح واحد يحمل نفس الاسم الشخصي مثل الرئيس السابق هو نائب رئيس المجلس القس بطرس غريب وهو راعي كنيسة الناصري في حيفا. كما وانتخب نائبا له هو الاستاذ بيير طنوس وهو عضو جديد في مجلس المجمع مع العلم انه خدم في مجلس المجمع في الماضي. الاستاذ بيير هو استاذ للاهوت في كلية الناصرة الانجيلية ومرشد سياحي مرخص كما انه يخدم في كنيسة جماعات الله في حيفا التي يرعاها والده القس ادوار طنوس.
وفي الوقت الذي انهت الاخت رشا سابا (ابنة الرئيس الجديد القس بطرس غريب) فترة خدمتها في المجلس كامينة للصندوق فقد تم انتخاب المربية كوثر نجار من كنيسة جماعات الله ( النجار الاعظم) في الناصرة.

وقد شكر الرئيس الجديد على موقع الفيسبوك الخاص باللجنة السابقة: “ونشكر طبعا رئيس المجمع السابق الاخ بطرس منصور الذى رافقنا في أول اجتماع للمجلس الجديد لتمرير المسؤوليات بشكل مرتب وواضح ، وايضاً نشكر القس الياس سعيد والاخت رشا سابا على فترة خدمتهم في مجلس المجمع”.

الهيئة الادارية المستقيلة يتوسطهم الرئيس الاسبق المحامي بطرس منصور


يذكر ان المجمع هو عضو فعال في اتحاد المجامع الانجيلية في الاردن والاراضي المقدسة وسينضم للرئيس الجديد في تمثيل المجمع فيه القس عازر عجاج. القس عازر هو رئيس كلية الناصرة الانجيلية وراعي الكنيسة المعمدانية المحلية في الناصرة وهو عضو جديد في المجلس مع العلم انه خدم في المجلس قبل عدة سنوات.
ويشتمل مجمع الكنائس خمسة عائلات انجيلية هي المعمدانية والناصري وجماعات الله والاخوة المسيحيين والاتحاد المسيحي وبمجموع ثلاثين كنيسة و12 هيئة.
يلاحظ ان اعضاء المجلس هم من ثلاث تجمعات سكنية فقط هي حيفا والناصرة وكفرياسيف، كما المجلس السابق. ويلاحظ الدور الكبير الذي حصلت عليه مدينة حيفا في موقعي الرئاسة والنيابة مع العلم ان الناصرة هي اكبر تجمع انجيلي. وفي الوقت الذي تشكل عائلة المعمدانيين اكبر عائلة انجيلية لكن المواقع الرئيسية في المجلس هي للعائلات الاخرى وهو امر يميز الخدمة المشتركة في المجمع وروح التعاون في المجمع.
وكان المجمع قد انضم في الفترة السابقة وبعد صراع طويل كعضو كامل في الاتحاد الانجيلي العالمي World Evangelical Alliance وقام بخطوات مهمة في موضوع الزواج الانجيلي وفي تقوية العمل الانجيلي المشترك بمؤتمرات ولقاءات ومحاضرات واجتماعات صلاة.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content