Skip to content

السياحة المسيحية الاردنية في باريس

رابط المقال: https://milhilard.org/1qmn
ممثل هيئة تنشيط السياحة الاب رفعت بدر يقدم عرض عن السياحة المسيحية في الأردن

ممثل هيئة تنشيط السياحة الاب رفعت بدر يقدم عرض عن السياحة المسيحية في الأردن

رابط المقال: https://milhilard.org/1qmn

 التقى ممثلون عن هيئة تنشيط السياحة الأردنية برئيس وأعضاء مؤسسة مدراء الحج المسيحي في أبرشيات فرنسا ANDDP التابعة لمجلس اساقفة فرنسا الكاثوليك.

ورافق الوفد الأب د. رفعت بدر، مدير المركز الكاثوليكي وعضو المجلس الوطني للسياحة، والسيد عامر الطوال مسؤول السياحة الدينية في الهيئة، والسيد مجد أبوعرقوب مسؤول الوجهة الفرنسية، بمشاركة فاعلة من السيدة سامية انسطاس ممثلة عن السفارة الاردنية في باريس.

وضمن اجتماعات المؤسسة الفرنسية السنوية ال 72 وجرت في مقاطعة لا فانديه في ابرشية سان لوران سير سيفر الفرنسية (300 كم عن باريس)، التقى الوفد بمرشد المؤسسة المطران جان ماري لو فيرت، والمدير العام الأب جاكي ماري ليرميت، والقاصد الرسولي في مدينة لورد السياحية المطران أنطوان هوروارد ، بمشاركة 180 مديرا لرحلات الحج من مختلف ابرشيات فرنسا .

وقدّم الوفد الأردني عرضاً مصوّراً شكروا فيه كل منظمي ومسيّري رحلات الحج من فرنسا إلى الأردن، باعتبار أنّه بلد مقدس تعمّد به السيد المسيح على يد يوحنا المعمدان الذي يعتبر الشفيع الأول للكنيسة في الأردن. كما عاش فوق هذا الثرى المبارك الأنبياء وأهمهم إبراهيم وموسى وإيليا (مار الياس) المولود في تشبة جلعاد (اليوم لستب) في محافظة عجلون.

فيما قدم السيد الطوال عرضا للتوجهات السياحية في هيئة تنشيط السياحة للأعوام المقبلة، ومن أهمّها تسيير رحلات الحج المسيحية على خطى يوحنا المعمدان. وقدم الأب رفعت بدر حديثاً شاملاً عن أهمية الاردن التاريخية والدينية، بالاضافة إلى استعداد الكنائس في الأردن لتكون الجسر الواصل مع رحلات الحج الفرنسية. وقال ان الكنيسة في الاردن ليست مكتبا سياحيا، فهذا شأن المؤسسات المعنية، لكننا على استعداد لتقديم الخدمة الرعوية وفتح ابواب الكنائس لكي يؤدي فيها الحجاج مراسيمهم الدينية .

وركز الوفد في اللقاء الرسمي، وفي اللقاءات الجانبية، على أهمية المجيء الى الأردن، كونه أرضا مقدسة ، وموطنا للانبياء، ولكنّه أيضا في العصر الحديث بلد آمن ومستقر، ويشكل التلاقي الاسلامي المسيحي فيه، بفضل القيادة الهاشمية الحكيمة ووعي المواطنين، أنموذجا للعيش المشترك في مجتمع التعددية الدينية.

الوفد الاردني مع الضيوف في باريس

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content