Skip to content

الإسلامية المسيحية تدين اعتداء المستوطنين على رجال الدين  وتحذر من مخطط إسرائيلي لتقويض الوجود المسيحي في القدس

رابط المقال: https://milhilard.org/akho
bb03d23bcbc-0a6c-43f4-a506-b9c4797365de
رابط المقال: https://milhilard.org/akho

أدانت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات استمرار الاعتداءات الإرهابية للمستوطنين على رجال الدين المسيحي في مدينة القدس. وقالت الهيئة في بيان لها إن الاعتداء اللفظي والجسدي الذي تعرض له أحد رجال الدين المسيحي في حي الأرمن في البلدة القديمة من جانب ثلاثة مستوطنين أحدهم مسلح، يعكس ثقافة العنصرية والتطرف والكراهية والحقد لدى المستوطنين تجاه المسيحيين والمسلمين على حد سواء.

وأكدت الهيئة أن تواتر هذه الاعتداءات التي شهدت تصاعداً خطيراً في الآونة الأخيرة يشير الى أنها أصبحت تشكل نهجاً لدى المستوطنين يتم رعايته وتغذيته من حكومة التطرف في إسرائيل من أجل المس بالمقدسات والرموز الدينية وجعل القدس مكاناً غير آمن للعبادة للمسلمين والمسيحيين.

وأضافت الهيئة أن هذه الاعتداءات على رجال الدين المسيحي تأتي استكمالاً للاعتداءات التي تتعرض لها المقدسات المسيحية في القدس وداخل الخط الأخضر، حيث سجل العام الماضي 32 اعتداء على الكنائس والمقابر المسيحية بالإضافة الى محاولات الاستيلاء على أراض تابعة للكنائس المسيحية في منطقة جبل الزيتون، بالإضافة الى تزوير صفقة عقارات باب الخليل التي تعود للكنيسة الأرثوذكسية.

ودعت الهيئة الدول الأوروبية والكنائس المسيحية في العالم الى تحمل مسؤوليتها في حماية الوجود المسيحي في مدينة القدس الذي أصبح مهدداً من جانب الاحتلال ومستوطنيه، وضرورة التدخل العاجل لوقف مخططات الاحتلال تقويض الوجود المسيحي في القدس الذي يشكل مع الوجود الإسلامي جوهر عروبة مدينة القدس وتراثها التاريخي والديني والحضاري.

تكافح مجلة “ملح الأرض” من أجل الاستمرار في نشر تقارير تعرض أحوال المسيحيين العرب في الأردن وفلسطين ومناطق الجليل، ونحرص على تقديم مواضيع تزوّد قراءنا بمعلومات مفيدة لهم ، بالاعتماد على مصادر موثوقة، كما تركّز معظم اهتمامها على البحث عن التحديات التي تواجه المكون المسيحي في بلادنا، لنبقى كما نحن دائماً صوت مسيحي وطني حر يحترم رجال الدين وكنائسنا ولكن يرفض احتكار الحقيقة ويبحث عنها تماشيًا مع قول السيد المسيح و تعرفون الحق والحق يحرركم
من مبادئنا حرية التعبير للعلمانيين بصورة تكميلية لرأي الإكليروس الذي نحترمه. كما نؤيد بدون خجل الدعوة الكتابية للمساواة في أمور هامة مثل الإرث للمسيحيين وأهمية التوعية وتقديم النصح للمقبلين على الزواج وندعم العمل الاجتماعي ونشطاء المجتمع المدني المسيحيين و نحاول أن نسلط الضوء على قصص النجاح غير ناسيين من هم بحاجة للمساعدة الإنسانية والصحية والنفسية وغيرها.
والسبيل الوحيد للخروج من هذا الوضع هو بالتواصل والنقاش الحر، حول هويّاتنا وحول التغييرات التي نريدها في مجتمعاتنا، من أجل أن نفهم بشكل أفضل القوى التي تؤثّر في مجتمعاتنا،.
تستمر ملح الأرض في تشكيل مساحة افتراضية تُطرح فيها الأفكار بحرّية لتشكل ملاذاً مؤقتاً لنا بينما تبقى المساحات الحقيقية في ساحاتنا وشوارعنا بعيدة المنال.
كل مساهماتكم تُدفع لكتّابنا، وهم شباب وشابات يتحدّون المخاطر ليرووا قصصنا.

Skip to content